المجلس الكردي: يجب ان يكون الكرد جميعهم مشاركون بالفدرالية ليكون مشروعا حقيقيا


شمال سوريا الإتحادية - ولاتي (سولنار محمد)
أوضح هجار حسن عضو رئاسة المجلس الوطني الكردي لشبكة بأن المنطقة مقبلة على متغيرات نوعية سواء من حيث شكل النفوذ الدولي فيها أو طبيعتها الداخلية ممثلا لذلك بالمؤتمر المنعقد في رميلان وطرح حركة المجتمع الديمقراطي  للفيدرالية التي لازالت غير واضحة .

وأضاف حسن  لشبكة ولاتي اذا كانت هذه الفيدرالية التي ستعلن ستكون كمثل اعلانها للادارة الذاتية وستقصي الاطراف الكردية فلن تكون في خدمة المصلحة الكردية اما اذا ارادوا فعلا طرح الفيدرالية يجب ان يكون الكرد جميعهم مشاركون فيها بالاضافة الى المكونات الاخرى في المنطقة متسائلا الى اي مدى للنظام يد فيه و ماهي المحادثات التي جرت معه قبل اعلانها

وأكد حسن بأن موقف المجلس الوطني الكردي كان مع الفيدرالية لسوريا بشكل عام وللكرد بشكل خاص مضيفا بأنهم منذ البداية طالبنا بالفيدرالية كحل للازمة السورية

وأشار حسن الى تصريحات وزير الخارجية السوري وليد المعلم الأخيرة  التي كشفت الكثير من الحقائق على مستوى علاقاته واتفاقاته مع روسيا وغيرها وتغير توجهاته  حيث تبين  بان النظام السوري يحاول كسب الوقت للبقاء واثبات ذاته والاظهار للعالم انه الممثل الوحيد وابعاد المعارضة المعتدلة عن المفاوضات مبديا استغرابه من اعلان الفيدرالية في المنطقة الكردية في ظل تواجد النظام فيها متسائلا عن دور النظام في الفيدرالية .

ويضيف حسن نعلم أن هناك لجنة تحضيرية كانت تحضر للمؤتمر وضمت مكونات الشعب في المنطقة ولكن هنا نسأل هل هؤلاء الاشخاص  موضع ثقة من قبل الشعب ام لا  هل لهم صلة بالنظام ام لا.

وعن امكانية حصول تقارب كردي كردي اوضح حسن بأن هناك ضغوطات من قبل الشعب الكردي على الحركة السياسية الكردية لتقريبها وتمثيل الكورد في جنيف والحصول على الفيدرالية ولكن ارى ان اعلان حركة المجتمع الديمقراطي  الفيدرالية قبل نتائج جنيف ستكون خطوة استباقية

وبيّن حسن بأن انعقاد مؤتمر رميلان تزامنا مع مباحثات جنيف بأنه ليس بجديد فقد رأينا من قبل انعقاد مؤتمر ديرك تزامنا مع مباحثات جنيف  والذي انبثق عنه مجلس سوريا الديمقراطي فجاء انعقاد مؤتمر رميلان كرد فعل على تصريحات المبعوث الدولي  ديمستورا وعدم نجاح الاتحاد الديمقراطي في المشاركة بالمباحثات جنيف.

وأضاف حسن بأنهم منذ البداية تبنوا مشروع الفيدرالية واتفقوا مع الائتلاف السوري بموجب وثيقة باننا نطالب بسوريا اتحادية فيدرالية تعددية برلمانية وربما الموقف الغير الموحد للأئتلاف بخصوص القضية الكردية يعود الى اختلاف الاطراف الموجودة في الائتلاف ففيها الاسلاميين والعلمانيين واليسار واليمين والراديكاليين  والذي يؤدي بالضرورة الى اختلاف مواقفهم حول مصير الازمة السورية ومن ضمنها  القضية الكردية ولكن لن نقبل الانتظار الى ان ناخذ حقوقنا من خلال الحكومة الانتقالية وتشكيل برلمان ومن ثم مناقشة القضية الكوردية بالدستور مؤكدا أن هناك اتفاق بينهم مع الائتلاف و مطالبهم واضحة ومن بينها ان تكون اسم الجمهورية السورية واعطاء الكورد حقوقهم وفق العهود والمواثيق الدولية والاعتراف بالكورد كثاني قومية في سوريا.

ونوه حسن بأن الوفد المفاوض الكردي في جنيف تم تحضيره بشكل جيد كما أن  رئيس مكتب الامانة  اجرى عدة لقاءات مع ممثلي الدول الكبرى وتم مناقشة القضية الكردية معهم وكان بمثابة دعم للقضية الكردية في المباحثات.

 وأردف حسن ارى بأن الصيغة الجديدة للحكم في سوريا خرجت من يد الائتلاف والنظام انما سيحددها توافق الدول ذات القوى كأمريكا وروسيا والدول الاقليمية كدول الخليج وايران وسعودية.

اما بخصوص الانسحاب الروسي رأى حسن بأنه كان غير متوقع ومفاجئ فكما كان دخوله بشكل علني بتلك القوة الضخمة كان موضع تساؤل انسحابه ايضا يطرح الكثير من التساؤلات  بمنظوري اجد بان روسيا لم تستطع تحمل اعباء الحرب في سوريا وربما وجدت نفسها في فخ وانها في افغانستان ثانية امامها كما يحتمل ان يكون السبب هو هبوط روبل الروسي امام الدولار الامريكي وكما نعلم ان روسيا اقتصادها لا يحنمل والشعب الروسي لن يقبل او ان هناك اتفاق اوربي روسي لرفع الحصار عن اوكرانيا وكذلك اللقاء الروسي السعودي موضع تساؤل ولكنها لم تنسحب بشكل كامل اذا ان لازال التواجد الروسي في حميميم  و طرطوس اي انها لازالت موجودة ولكنها اثرت على قوة النظام ورأينا ذلك في المؤتمر الصحفي لـ بشار الجعفري وهذا الانسحاب مالم يكن تكتيكيا سيكون ايجابيا في وضع حل للازمة السورية.

اما بخصوص مباركة رئيس اقليم كردستان للفيدرالية اوضح حسن بأن رئيس الاقليم منذ البداية حاول توحيد الصف الكردي واعلن دعمه للقضية الكردية في سوريا من خلال هولير 1و2 ودهوك وحاول ايجاد اتفاق كردي كردي ودعمه للفيدرالية.

وحيال قصف شيخ مقصود وعدم قيام المجلس بالضغط على الائتلاف اوضح حسن بأنهم ضد قصف هذه المناطق والمدنيين وان المجلس الوطني اصدربيان وندد هذا القصف و تم الضغط على الائتلاف من خلال ممثلي الاكراد في الائتلاف كما طالب المجلس بتوضيح موقفهم من هذه الفصائل التي تعتبر نفسها جزء من المعارضة .

كافة الحقوق محفوظة |2010-2015 © zuhairinews.blogspot.com زهيري نيوز | by:يوسف القريشي