بدء أعمال الكونفرانس الثاني لكونفدرسيون الطلبة الكرد الوطنيين في حلب وعفرين



عفرين -  بدأ صباح اليوم أعمال الكونفرانس الثاني لكونفدرسيون الطلبة الكرد الوطنيين في منطقة عفرين وحلب، بمشاركة المئات من الطلبة من منطقة عفرين وحلب، وذلك في قاعة الندوات بمركز الثقافة والفن بعفرين.



حيث بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الذين فقدوا حياتهم في سبيل حرية الشعوب، ثم أفتتح الكونفرانس بكلمة بولات جان عضو منسقية الكونفدرسيون الذي رحب بالحضور ودعا الطلبة إلى أن يكون لديهم الحس بالمسئولية تجاه هذا الكونفرانس الذي يعقد في أوضاع حساسة تمر بها المنطقة.

ثم ألقت إلهام أحمد عضو الهيئة الكردية العليا كلمة في الحضورقالت فيها"يمر الشرق الأوسط بمرحلة تغيرات تاريخية،واستطاع الكرد عبر سياساتهم الناجحة أن يحولوا الشعب الكردي من شعب مهمش إلى شعب ذو قوة ومكانة بين الشعوب".

وتابعت أحمد "يجب أن يعلم طلابنا أن الثورة يقودها أمثالهم لأنهم من المثقفين والواعين،ويجب ألا يعتقد الطلبة بأن إكمال المراحل الدراسية تجعل من الإنسان واعياً فقط، بل إن الثورة هي التي تجعل منهم اناساً واعيين".

ونوهت أحمد على دور الطلاب في الثورة قائلةً "الثورات تبدأ بالشباب الواعيين والمثقفين مثل الطلبة، وهم الذين يقومون بقيادة الثورات".

وألقت سينم محمد كلمة مجلس شعب غرب كردستان قالت فيها "إن طلبتنا هم مستقبل غرب كردستان وبمقاومتهم ووعيهم ودورهم الفعال في الثورة ستنتصر ثورتنا المباركة". مشيرةً الى ان النظام البعثي اتبع مختلف السياسات الشوفينة على الطلبة من اجل تخريب عقولهم.

واضافت محمد "ان هذا الكونفرانس يجب ان يوحد الطلبة في منطقة عفرين وحلب، وان يعرفهم على ثقافة الاخلاق الحميدة ويوعيهم بشأن المخاطر التي تؤدي بالطلبة الى الهاوية".

هذا وما يزال الكونفرانس مستمراً حتى لحظة إعداد الخبر.

(س – ر/ح)